الأخبار

 

أصدرت الدائرة الاستئنافية الثالثة لمنازعات الأسرة بمحكمة حولي، برئاسة المستشار/ كامل العميري، حكماً قضت فيه بإلغاء الحكم المستأنف وتعيين مواطنة كويتية وصية على أولادها، وعزل الهيئة العامة لشئون القصر من الوصاية على القصر.

وتخلص واقعات هذا الاستئناف في أن الهيئة العامة لشئون القصر قد تولت الوصاية على قصر أحد المواطنين عقب وفاته، ونتيجة لإخلال الهيئة بواجباتها في رعاية أموال القصر وتحصيل المستحق لمورثهم من مديونيات لدى جهات متعددة، وعدم قيامها باتخاذ الإجراءات اللازمة لمباشرة الشركة المخلفة للمورث لنشاطها، فقد أقامت زوجة المتوفى دعوى قضائية بطلب عزل الهيئة العامة لشئون القصر وتعيينها وصية على أولادها بدلاً منها.

وبعد أن قضت محكمة أول درجة برفض الدعوى، أسندت المدعية لمكتب الأستاذ/ عبدالحميد الصراف إقامة استئناف طعناً على ذلك الحكم، حيث نعى فيه على الحكم بمخالفة القانون والخطأ في تطبيقه والقصور في التسبيب والفساد في الاستدلال، موضحاً ما صدر من الهيئة العامة لشئون القصر من إخلال بواجباتها.

وبنظر الاستئناف أمام محكمة الأسرة بحولي حضر الأستاذ/ فهد الهاجري من مكتب الأستاذ/ عبدالحميد الصراف، مترافعاً عن موكلته وأوضح أن الأم هي أكثر الناس رعاية لأولادها وأنها بذلت في سبيل المحافظة على أموالهم ما لم تبذله الهيئة، مؤكداً بالأدلة ما صدر عن الهيئة العامة لشئون القصر من إخلال بواجباتها، ومن ثم قررت هيئة المحكمة إجابة المستأنفة لطلباتها وتعيينها وصية على أولادها وعزل الهيئة العامة لشئون القصر من الوصاية عليهم.  

جميع الحقوق محفوظة 2016 - تصميم وبرمجة الجاز